علوم
تكنولوجيا

بخطوات بسيطه حافظ على اطالة عمر اللاب توب

رغم التطور التقني والتكنولوجي الذي يعيشه العالم بأسره اليوم، ورغم ما تمخض عن هذا التطور من تقنيات وأجهزة إلكترونية كثيرة ومتنوعة لم نكن نراها بالكثرة التي تزدحم بها أرفف وواجهات المحال والمراكز التجارية المتخصصة، إلا أن الكثير من المستخدمين خصوصاً في عالم الكمبيوترات الشخصية، مازال يعاني من الكثير من المشاكل المرتبطة بهذه الأجهزة وبشكل أخص الكمبيوترات المحمولة، ولا يعلم الكثير من هؤلاء أن هذه المشاكل ما هي إلى نتيجة سوء الاستخدام والتعامل مع هذه الكمبيوترات.

هنالك بعض المستخدمين للكمبيوترات المحمولة من نوع «لاب توب»، لا يعانون من أية مشاكل في هذه الأجهزة، رغم عمر هذه الأخيرة الطويل ورغم ميزاتها ومواصفاتها المتواضعة، إلا أن بعض المستخدمين ما إن يشتروا أحد الكمبيوترات المحمولة بغض النظر عن نوعه ومواصفاته وسعره، وإذا بهذه الأجهزة تبدأ بالإعياء، وتظهر علامات ضعف الأداء واضحة على قطعها الفنية والتقنية المختلفة، ويصبح المستخدم مجبراً على التعامل مع المشاكل التي لا يدرى أنه وفي الغالب هو السبب فيها.

فإذا كنت مستخدماً جديداً لكمبيوتر محمول جديد فحاول اتباع هذه الإرشادات، لتحافظ على جهازك ولضمان عمله بشكل صحيح، إما إذا كان كمبيوترك المحمول قديماً، فيمكنك أيضاً اتباع هذه الإرشادات لإطالة عمر جهازك لأطول فترة ممكنة.

ملء قرص التخزين

إحدى المشاكل التي قد لا يعي لها الكثير من مستخدمي الكمبيوترات المحمولة، ولا يدركونها إلا عندما تبدأ المشاكل تظهر لديهم، هي ملء هارديسك الجهاز الرئيسي «السي» بشكل كامل، بحيث تبدأ علامات البطء الشديد تظهر لديهم، كما أن هذه المرحلة تلعب دوراً كبيراً في التعجيل في تلف هذه قرص التخزين هذا، والأجدر هنا مراعاة أن يكون هنالك مساحة لا تقل عن 5 بالمئة من إجمالي سعة هذا القرص، حتى يتمكن هذا الأخير من العمل بكفاءة ودون الضغط الزائد عليه مما يؤدي إلى تلفه.

عمل الفورمات

تحولت عملية الفورمات أو إعادة تهيئة القرص الصلب، بإلغاء كافة محتوياته وإعادته إلى وضعية المصنع، من ضرورة لها وقتها إلى عادة ملحة للكثير من المستخدمين، الذين باتوا يقومون بهذه العملية بمجرد أن يلم خطأ بسيط في كمبيوترهم المحمول، ودونما علم منهم بأن عملية الفورمات هذه تؤثر وبشكل مباشر ورئيسي على عمر القرص الصلب، أو الثابت من نوع SSD، كما أنها تؤثر على أداءه وتضعفه بشكل مباشر.

البطارية والشاحن

تعتبر بطارية الكمبيوترات المحمولة وشواحنها، من أهم قطع هذه الأجهزة السريعة التلف لدى الكثير من المستخدمين، وقبل الإشارة إلى أسباب سرعة تلف هذه القطع، يجب الإشارة إلى ضرورة استبدال أي منها بالنسخ الأصلية وليس التقليدية، لأن هذه الأخيرة على الرغم مم عملها الذي يبدو تقليدياً، إلا أنها قد تؤثر وبشكل سلبي على قطع الجهاز الأخرى، والذي يأتي أهمها “اللوحة المركزية”.

ولكي تحافظ على بطارية الجهاز لأطول فترة ممكنة، احذر تشغيل الكمبيوتر لفترات زمنية طويلة والبطارية بداخله خلال توصيله بالكهرباء عبر الشاحن مباشرة، لذا يجب عليك نزع بطارية الكمبيوتر والعمل على الجهاز لأي فترة تريدها خلال توصيله بقابس الكهرباء عبر الشاحن. كما تجنب أن تبقي الشاحن في قابس الكهرباء لفترات طويلة حتى عند وصل الكمبيوتر عليه، حيث تؤثر هذه العملية على عمر الشاحن.

برامج الإصلاح والحماية

عندما تدفع مبلغاً معيناً لشراء كمبيوتر محمول جديد، فلن يضيرك شيئاً أن تدفع مبلغاً إضافياً بسيطاً لشراء النسخة الأصلية من بعض البرامج التي لا غنى عنها مع الأجهزة الجديدة، خصوصاً برامج الحماية من الفايروسات، أو الحماية الشاملة للجهاز، حيث إن مثل هذه البرامج لا تحمي موادك الخاصة من السرقة أو الضياع، بل وتحمي كمبيوترك المحمول وقطعه الداخلية وتجعله يعمل بالكفاءة العالية التي كان عليها منذ اليوم الأول من تاريخ شرائه. أضف إلى ذلك إذا كنت لا ترغب في عمل الصيانة الدورية لقطع جهازك الداخلية، فالأجدر بك في هذه الحالة شراء البرامج المتخصصة في صيانة الجهاز والتي تنوب عنك في عمل الفحص الدوري والصيانة المنتظمة لملفات الكمبيوتر وأنظمته المختلفة، لضمان عمله بالشكل المطلوب ولتجنب حصول المشاكل غير المتوقعة.

إعادة التشغيل

يخطئ الكثير من المستخدمين عندما يعتقد أن عملية إعادة تشغيل الكمبيوتر قد لا تحل الكثير من المشاكل البسيطة التي تواجههم، حيث إن هذه العملية تعتبر أول حل يمكن أن يفكر به المستخدم في حال واجهته بعض المشاكل غير الجوهرية، ولكن إذا قام المستخدم بعمل إعادة تشغيل للجهاز مع نزع بطارية هذا الأخيرة وإعادتها، ولم تحل هذه الخطوات هذه المشاكل، فالأجدر أن يقوم المستخدم بعمل إعادة الجهاز إلى حالة المصنع، بحيث سيحصل على نسخة جديدة تماماً من نظام التشغيل خالية من أية عيوب تسبب المستخدم بها.

مع الانتباه إلا أنه لو استمرت بعض المشاكل بالظهور حتى مع الخطوة الأخيرة، فالمشكلة هنا سببها قطع الكمبيوتر التقنية والفنية الداخلية.

تجنب الحرارة

أحد أهم أعداء الكمبيوترات المحمولة، هو الحرارة المرتفعة، خصوصاً في النوعيات التقليدية التي تحتوي على أقراص تخزين متحركة من نوع «HDD»، وقد يلاحظ البعض أن صوت مروحة الكمبيوتر يرتفع في أوقات معينة وبشكل أكبر عن باقي الأوقات، وأن كماً كبيراً من الحرارة يخرج من الجهاز في بعض الأحيان، هنا يجب أن تعلم أنك وبمجرد وضع كمبيوترك على سطح غير أملس مثل وضعه على أرجلك مثلاً أو على سريرك أو الأرض أو على السجاد أو على أي قطعة قماش... وغير ذلك، فأنت تقفل وبدون أن تعلم فتحات التهوية، التي يجب أن تطرد الهواء الساخن الناتج عن القرص الصلب والمعالج المركزي والذاكرة العشوائية إلى خارج الجهاز، وبالتالي قد ترتفع حرارة القطع الداخلية لدرجات قد تؤدي إلى تلفها أو قلة أدائها. والأجدر هنا استخدام القواعد الخاصة لحمل هذه الأجهزة، والتي تحافظ خلال استخدامها على تهوية جيدة لقطع الكمبيوتر الداخلية.

أسطوانة الحالات الطارئة

لم تعد الكمبيوترات المحمولة اليوم تأتي بأسطوانات نظام التشغيل المثبت عليها كما كان في الماضي، ومع ذلك يغفل الكثير من ملاك الكمبيوترات المحمولة الجديدة عن عمل نسخة عن نظام التشغيل الأصلي لديهم على أسطوانة أو فلاش خارجي، مما يعرضهم وكمبيوتراتهم لفقدان فرصة إعادة تحميل هذه النسخة من نظام التشغيل في حال حصل مشكلة في أجهزتهم، وبالتالي يضطرون لشراء نسخة جديدة أصلية أو تثبيت النسخ غير الأصلية، والتي تعاني من الكثير من المشاكل. الجدير بالذكر أن بعض الكمبيوترات المحمولة باتت تخزن نسخة من نظام التشغيل الأصلي على القرص الصلب، بحيث يمكن للمستخدم الرجوع إليها في أي وقت عند حصول أي مشاكل في جهازه، ولكن المشكلة هنا أن هذه النسخة قد لا يمكن الاستفادة منها إذا ما حصلت مشكلة في قرص التخزين المثبتة عليه هذه النسخة.

لوحة المفاتيح والفأرة

على عكس لوحات المفاتيح الخارجية، فإن لوحة المفاتيح في الكمبيوترات المحمولة، يؤخذ على أغلبها سرعة تلفها أو كسر أحد أزرارها، كما أن الأوساخ والأتربة المتراكمة تؤثر في أدائها بشكل كبير، أضف إلى ذلك أن الضغط عليها أو توجيه الضربات القوية من المستخدم قد لا يؤثر عليها فقط، بل قد يؤثر وبشكل مباشرة على قطع الجهاز الداخلية، التي تقبع أسفل منها، أو قد يؤدي إلى تحرك أي من هذه القطع وإزاحتها من مكانها مما يؤدي إلى تلفها مباشرة.

أضف إلى ذلك أن «التاتش باد» أو المستطيل الذي يقوم بعمل الفأرة في الكمبيوترات المحمولة، لا يمتاز بالقوة وتحمل الضغط كما تمتاز به الفأرات الخارجية، وعليه فإن عملية الضغط أو الضرب عليه باستمرار قد يفقد حساسيته، بالتالي يفقده التجاوب السريع لأوامر المستخدم اللمسية، كما أن التعامل معه بأصابع متسخة قد يؤثر سلباً على أدائه في الوقت الحالي وفي المستقبل.

إزالة بلاستيك التغليف

يبقي الكثير من المستخدمين للكمبيوترات المحمولة، البلاستيك الذي يحيط شاشة الجهاز من الخلف أو حتى من الأمام والذي يأتي على لوحة المفاتيح وأطراف الجهاز، على أجهزتهم لفترات طويلة، لاعتقادهم هذا البلاستيك سيقوم بحماية أجهزتهم ويطيل في عمرها، والحقيقة أن هذا البلاستيك ومواد التغليف هذه تقصر وبشكل مباشر في عمل الكمبيوترات المحمولة عند البدء في استخدامها، حيث يعمل البلاستيك على زيادة الحرارة في الكمبيوتر وتركيزها في الأماكن المتواجد بها، مما يؤدي إلى تلفها أو يقلل من أدائها بشكل ملاحظة.

وضعيات الكمبيوتر

تقدم أغلب الكمبيوترات المحمولة الكثير من الوضعيات التي تتناسب مع مختلف المستخدمين، مثل وضعية «النوم، والسبات»، ورغم ما تمتاز به هذه الوضعيات والتي يستخدمها الكثير من ملاك الكمبيوترات المحمولة، إلا أنها تؤثر وبشكل غير مباشر على عمر القطع الداخلية في الجهاز، خصوصاً المعالج المركزي، والذي يبقى في مثل هذه الوضعيات على أهبة الاستعداد في حال رغب المستخدم تشغيل الجهاز مرة أخرى وبصورة أسرع لمتابعة عمله أو ما كان قد وصل إليه قبل وضع الكمبيوتر على إحدى هذه الوضعيات.

مفاصل الشاشة

يعاني الكثير من مستخدمي الكمبيوترات المحمولة من مشاكل تلف المفاصل التي تربط شاشة الكمبيوتر وقاعدته المثبت عليها لوحة المفاتيح، أو ارتخائها وهو ما قد يتسبب في تلف الشاشة بحد ذاتها بعد تلف الأسلاك الدقية الموصلة إليها، ويرجع السبب الرئيسي في هذه المشكلة إلى فتح شاشة الجهاز أو إغلاقها بقوة أو بسرعة شديدة، ورغم أن هذه المفاصل مصممة ومصنعة لتدوم طويلاً، إلا أن مثل هذه الحركات قد تقصر في عمرها إلى أكثر من النصف، كما أن حمل الكمبيوتر وهو مفتوح من طرف الشاشة أو من طرف لوحة المفاتيح والتنقل به، يؤدي إلى مثل هذه المشاكل في هذه المفاصل، ويعجل في تلفها، هذا بالإضافة إلى أن فتح الشاشة إلى أقصى درجة للخلف بشدة له مثل هذه الأضرار البالغة.