اخبار مصر
الشرق الاوسط
أخبار العالم

هيلي‏ ‏سميث‏"أول‏ ‏امرأة‏ ‏تفوز‏ ‏بمنصب‏ ‏رئيسة‏ ‏وزراء‏ ‏في‏ ‏تاريخ‏ ‏الدانمارك

‏الملكة‏ ‏مارجريت‏ ‏هي‏ ‏المرأة‏ ‏الأشهر‏ ‏في‏ ‏الدنمارك‏ ‏ولكن‏ ‏يبدو‏ ‏أن‏ ‏هناك‏ ‏امرأة‏ ‏أخري‏ ‏أصبحت‏ ‏تنافسها‏ ‏في‏ ‏الشهرة‏ ‏إنها‏ ‏هيلي‏ ‏توننج‏ ‏سميث‏ ‏أول‏ ‏أمرأة‏ ‏تتقلد‏ ‏منصب‏ ‏رئيسة‏ ‏الوزراء‏ ‏في‏ ‏تاريخ‏ ‏الدنمارك‏ ,

‏بعد‏ ‏مرور‏ 121 ‏عاما‏ ‏من‏ ‏وجود‏ ‏حكم‏ ‏ديمقراطي‏ ‏في‏ ‏البلاد‏ ‏حيث‏ ‏فاز‏ ‏الحزب‏ ‏الاشتراكي‏ ‏الديمقراطي‏ ‏ثاني‏ ‏أعرق‏ ‏الأحزاب‏ ‏هناك‏ ‏والذي‏ ‏أنشئ‏ ‏عام‏ 1871  ‏ومعه‏ ‏الأحزاب‏ ‏اليسارية‏ ‏التي‏ ‏تحالفت‏ ‏معه‏ ‏والتي‏ ‏أطلق‏ ‏عليها‏ ‏تحالف‏ ‏المربع‏ ‏الأحمر‏.‏

وهذا‏ ‏التحالف‏ ‏علي‏ ‏تحالف‏ ‏المربع‏ ‏الأزرق‏ ‏الذي‏ ‏يمثل‏ ‏الحكومة‏ ‏والأحزاب‏ ‏المؤيدة‏ ‏لها‏ ‏ويتزعمها‏ ‏الحزب‏ ‏الليبرالي‏ (‏الفنسترا‏) ‏أقدم‏ ‏وأعرق‏ ‏الأحزاب‏ ‏في‏ ‏البلاد‏ ‏علي‏ ‏الإطلاق‏ ‏والذي‏ ‏أنشئ‏ ‏عام‏ 1870 ‏حيث‏ ‏ضم‏ ‏التحالف‏ ‏الأحمر‏ ‏أربعة‏ ‏أحزاب‏ ‏وهم‏ (‏الحزب‏ ‏الاشتراكي‏ ‏الديمقراطي‏ ‏وحزب‏ ‏الشعب‏ ‏الاشتراكي‏ ‏وحزب‏ ‏القائمة‏ ‏الموحدة‏ ‏وهو‏ (‏يضم‏ ‏حزبين‏ ‏وهما‏ ‏حزبا‏ ‏الخضر‏ ‏والحمر‏) ‏والتحالف‏ ‏اللبيرالي‏.

‏وتحالف‏ ‏المربع‏ ‏الأزرق‏ ‏الذي‏ ‏يضم‏  ‏خمسة‏ ‏أحزاب‏ ‏هي‏ ‏الحاكمة‏  ‏وهي‏ (‏الحزب‏ ‏اللبيرالي‏ (‏الفنسترا‏) ‏وحزب‏ ‏المحافظين‏ ‏والحزب‏ ‏الراديكالي‏ ‏وبالطبع‏ ‏حزب‏ ‏الشعب‏ ‏الدنماركي‏) ‏وربما‏ ‏عراقة‏ ‏الحزب‏ ‏الاشتراكي‏ ‏الديمقراطي‏ ‏وانتماء‏ ‏الكثير‏ ‏من‏ ‏الدنماركيين‏ ‏له‏ ‏هو‏ ‏سر‏ ‏بزوغ‏ ‏نجم‏ ‏هيلي‏ ‏رغم‏ ‏أنها‏ ‏ليست‏ ‏المرأة‏ ‏الوحيدة‏ ‏التي‏ ‏ترأس‏ ‏حزبا‏ ‏هناك‏ ‏فالحزب‏ ‏الراديكالي‏ ‏ترأسه‏ ‏مارجريت‏ ‏فيستاجر‏ ‏وحزب‏ ‏القائمة‏ ‏الموحدة‏ ‏ترأسه‏ ‏حاليا‏ ‏جوهانا‏ ‏شميث‏ ‏هذا‏ ‏بالطبع‏ ‏بجانب‏ ‏حزب‏ ‏الشعب‏ ‏الدنماركي‏ ‏الذي‏ ‏ترأسه‏ ‏اليمينية‏ ‏المتطرفة‏ ‏بيا‏ ‏كاسجورد‏ ‏والذي‏ ‏كان‏ ‏البعض‏ ‏يشبهها‏ ‏بالساحرة‏ ‏العجوز‏ ‏التي‏ ‏تطير‏ ‏بالمقشة‏ ‏نظرا‏ ‏لسيطرتها‏ ‏علي‏ ‏الحكومات‏ ‏المتعاقبة‏ ‏منذ‏ ‏عام‏ 2001 ‏حيث‏ ‏فرضت‏ ‏الكثير‏ ‏من‏ ‏القوانين‏ ‏المتشددة‏ ‏في‏ ‏الدنمارك‏ ‏رغم‏ ‏عدم‏ ‏مشاركة‏ ‏حزبها‏ ‏بالفعل‏ ‏في‏ ‏الحكومة‏ ‏ولكن‏ ‏لكون‏ ‏أن‏ ‏حزبها‏ ‏كان‏ ‏يمتلك‏ ‏مقاعد‏ ‏كثيرة‏ ‏في‏ ‏البرلمان‏ ‏كان‏ ‏لها‏ ‏تأثير‏ ‏كبير‏ ‏في‏ ‏الحكومة‏ ‏وشاركت‏ ‏في‏ ‏إقرار‏ ‏كثير‏ ‏من‏ ‏القوانين‏ ‏التي‏ ‏تدعو‏ ‏لتقييد‏ ‏حقوق‏ ‏المهاجرين‏ ‏والحد‏ ‏من‏ ‏منح‏ ‏الجنسيات‏ ‏لهم‏  ‏كما‏ ‏كانت‏ ‏تكن‏ ‏عداء‏ ‏خاصا‏ ‏للإسلام‏ ‏وسبق‏ ‏أن‏ ‏قامت‏ ‏بمهاجمته‏ ‏عدة‏ ‏مرات‏.‏

ولقد‏ ‏حصدت‏ ‏أحزاب‏ ‏المربع‏ ‏الأحمر‏ ‏برئاسة‏ ‏هيلي‏ ‏سميث‏ 92 ‏مقعدا‏ ‏في‏ ‏مقابل‏ 87 ‏مقعدا‏ ‏حصل‏ ‏عليهما‏ ‏المربع‏ ‏الأزرق‏ ‏وكانت‏ ‏أهم‏  ‏وعود‏ ‏الأحزاب‏ ‏التي‏ ‏فازت‏ ‏في‏ ‏المربع‏ ‏الأحمر‏ ‏هي‏ ‏الاهتمام‏ ‏بحقوق‏ ‏المهاجرين‏ ‏والتركيز‏ ‏علي‏ ‏قضايا‏ ‏البيئة‏ ‏والأهم‏ ‏هو‏ ‏ما‏ ‏أعلنه‏ ‏عدد‏ ‏من‏ ‏المسئولين‏  ‏وفي‏ ‏مقدمتهم‏ ‏فيل‏ ‏سونديلي‏ ‏رئيس‏ ‏حزب‏ ‏الشعب‏ ‏الاشتراكي‏ ‏والمرشح‏ ‏المحتمل‏ ‏لحقيبة‏ ‏وزارة‏ ‏الخارجية‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏الدنمارك‏ ‏ستكون‏ ‏من‏ ‏الدول‏ ‏الداعمة‏ ‏في‏ ‏الاتحاد‏ ‏الأوروبي‏ ‏لللتصويت‏ ‏في‏ ‏الجمعية‏ ‏العمومية‏ ‏للأمم‏ ‏المتحدة‏ ‏للإعلان‏ ‏عن‏ ‏دولة‏ ‏فلسطينية‏ ‏منضمة‏ ‏بذلك‏ ‏لدول‏ ‏مثل‏ ‏النرويج‏ ‏وإسبانيا‏,  ‏نعود‏ ‏مرة‏ ‏أخري‏ ‏لهيلي‏ ‏توننج‏ ‏فهي‏ ‏مبعث‏ ‏فخر‏ ‏للدنماركيين‏ ‏لكونها‏ ‏أول‏ ‏امرأة‏ ‏ستتولي‏ ‏منصب‏ ‏رئيسة‏ ‏الوزارء‏ ‏في‏ ‏البلاد‏  ‏وهي‏ ‏لاتزال‏ ‏في‏ ‏الرابعة‏ ‏والأربعين‏ ‏من‏ ‏عمرها‏ ‏ومتزوجة‏ ‏من‏ ‏بريطاني‏ ‏والده‏ ‏كان‏ ‏سياسيا‏ ‏شهيرا‏ ‏في‏ ‏بريطانيا‏ ‏وهو‏ ‏نيك‏ ‏كونيك‏ ‏توننج‏ ‏رئيس‏ ‏حزب‏ ‏العمال‏ ‏البريطاني‏ ‏في‏ ‏حقبة‏ ‏رئاسة‏ ‏مارجريت‏ ‏تاتشر‏ ‏للحكومة‏.‏

وهيلي‏ ‏لديها‏ ‏طفلان‏ ‏وكانت‏ ‏تعمل‏ ‏بالتجارة‏ ‏ولم‏ ‏تزاول‏ ‏السياسة‏ ‏منذ‏ ‏زمن‏ ‏طويل‏ ‏ولكنها‏ ‏استطاعت‏ ‏اكتساب‏ ‏شعبية‏ ‏كبيرة‏ ‏خصوصا‏ ‏لرفض‏ ‏الدنماركيين‏ ‏لكثير‏ ‏من‏ ‏سياسات‏ ‏الحكومة‏ ‏السابقة‏, ‏وذلك‏ ‏علي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏الحكومة‏ ‏المقبلة‏ ‏قد‏ ‏تفرض‏ ‏بعض‏ ‏الرسوم‏ ‏التي‏ ‏أثارت‏ ‏جدلا‏ ‏بين‏ ‏الناخبين‏ ‏ومنها‏ ‏رسوم‏ ‏مالية‏ ‏لكل‏ ‏سيارة‏ ‏تدخل‏ ‏كوبنهاجن‏ ‏ولكن‏ ‏الدنماركيين‏ ‏تقبلوا‏ ‏ذلك‏ ‏للحد‏ ‏من‏ ‏التلوث‏ ‏الذي‏ ‏تسببه‏ ‏السيارات‏ ‏في‏ ‏مدينتهم‏ ‏الجميلة‏ ‏والعتيقة‏ ‏ولم‏ ‏تنجح‏ ‏الحملة‏ ‏التي‏ ‏استغل‏ ‏فيها‏ ‏الحزب‏ ‏الحاكم‏ ‏هذا‏ ‏المقترح‏ ‏للتأثير‏ ‏علي‏ ‏الناخبين‏ ‏الواعين‏. ‏وفي‏ ‏اللقاء‏ ‏المجمع‏ ‏الذي‏ ‏عقد‏ ‏بين‏ ‏رؤساء‏ ‏الأحزاب‏ ‏الفائزة‏ ‏في‏ ‏الانتخابات‏ ‏بدت‏ ‏شخصية‏ ‏هيلي‏ ‏القوية‏ ‏الهادئة‏ ‏والصارمة‏ ‏أيضا‏ ‏واضحة‏ ‏من‏ ‏ملامحها‏ ‏ومن‏ ‏ردودها‏ ‏الواثقة‏ ‏رغم‏ ‏أنها‏ ‏قد‏ ‏تقع‏ ‏في‏ ‏تعقيد‏ ‏تشكيل‏ ‏الحكومة‏ ‏في‏ ‏ظل‏ ‏أن‏ ‏المربع‏ ‏الأزرق‏ ‏لديه‏ ‏نسبة‏ ‏كبيرة‏ ‏من‏ ‏المقاعد‏ ‏التي‏ ‏قد‏ ‏تعرقل‏ ‏تعديل‏ ‏بعض‏ ‏القوانين‏ ‏كما‏ ‏يتمني‏ ‏الدنماركيون‏, ‏عموما‏ ‏سوف‏ ‏تكشف‏ ‏الأيام‏ ‏المقبلة‏ ‏عن‏ ‏مدي‏ ‏قدرة‏ ‏هيلي‏ ‏علي‏ ‏إدارة‏ ‏الأمور‏ ‏ولكن‏ ‏يبقي‏ ‏الأهم‏ ‏أن‏ ‏الدنماركيين‏ ‏تخلصوا‏ ‏لمدة‏ ‏أربع‏ ‏سنوات‏ ‏علي‏ ‏الأقل‏ ‏من‏ ‏تطرف‏ ‏بيا‏ ‏كاسجورد‏ ‏الساحرة‏  ‏الشريرة‏ ‏كما‏ ‏يصفها‏ ‏البعض‏.‏