اخبار مصر
الشرق الاوسط
أخبار العالم

25 قتيلاً و85 جريحاً جراء تفجيرات وهجمات في العراق

أسفرت تفجيرات وهجمات مسلحة متفرقة في العراق أمس عن مقتل شخص وإصابة آخرين بجروح.

وصرح قائم مقام قضاء طوز خورماتو شرق تكريت عاصمة محافظة صلاح الدين، شلال عبدول بأن عبوة ناسفة انفجرت ثم فجر انتحاري سيارة مفخخة قرب نقطة تفتيش للشرطة بجوار مسجد في وسط البلدة، ما أسفر عن مقتل 10 أشخاص، بينهم طفلة وشرطيان، وإصابة 47 مدنياً و3 شرطين بجروح.

وذكرت مصادر في الشرطة العراقية أن مسلحين اغتالوا مدنياً بنيران أسلحة مكتومة الصوت في ضاحية بغداد الجديدة شرقي بغداد. كما قتل مدنيان جراء إطلاق مسلحين مجهولين الرصاص من أسلحتهم الرشاشة عليهما في منطقة هور رجب جنوبي بغداد. واقتحم مسلحون منزلاً في حي الرسالة جنوبي بغداد وأطلقوا النار باتجاه ساكنيه، ما أسفر عن مقتل صاحبه وإصابة زوجته بجروح. وانفجرت عبوة ناسفة لاصقة كانت مثبتة أسفل سيارة مدنية لدى مرورها في حي راغبة خاتون بضاحية الأعظمية شمالي بغداد، ما أدى إلى إصابة سائقها بجروح.

 

وذكر مصدر في شرطة محافظة ذي قار أن عبوة ناسفة كانت مزروعة قرب منزل سكني في منطقة حي الأمير بقضاء الرفاعي شمال الناصرية انفجرت، ما أدى إلى إصابة امرأة وطفل صادف مرورهما لحظة التفجير بجروح متفاوتة الخطورة.

وقال مصدر في شرطة محافظة ديالى إن مسلحين اغتالوا مدنياً قرب منزله في الغالبية شمال غرب بعقوبة. وأسفر انفجار عبوة ناسفة في حي العمال جنوبي بعقوبة عن مقتل امرأة وطفل وإصابة شخصين بجروح. كما قتل شخصان وأصيب 8 آخرون بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة في الزهيرات شمال شرق بعقوبة.

وأعلن مصدر في شرطة محافظة نينوى أن مسلحين اغتالوا شرطياً برصاص أسلحة رشاشة داخل سيارة كان يستقلها في حي الإصلاح الزراعي غربي الموصل، ومعلماً بنيران أسلحة خفيفة في «شارع غازي» وسط المدينة. وأضاف أن جنديين أصيبا بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة لدى مرور دورية شرطة في الشورة جنوب الموصل، وقتل 4 أشحاص وأُصيب 19 آخرون بجروح جراء تفجير انتحاري سيارة مفخخة قرب نقطة تفتيش للشرطة في تلعفر شمال غرب الموصل.

وأعلن مدير ناحية سليمان بيك شمال شرق تكريت عاصمة محافظة صلاح الدين أن مسلحين فجروا عبوات ناسفة في محطة وقود أهلية شمالي الناحية ما أسفر عن إلحاق أضرار مادية بها.

في المقابل، أعلن قائد فرقة المشاة الثانية في الجيش العراقي اللواء الركن علي الفريجي أن قوة من الفرقة شنت عملية دهم وتفتيش في الجانب الأيسر من الموصل شرقي المدينة، أسفرت عن اعتقال 16 مطلوباً بتهمة «الإرهاب» وضبط 39 عبوة ناسفة و5 قذائف مختلفة و5 قواعد إطلاق صواريخ محلية الصنع ومواد لتصنيع المتفجرات. وصرح مصدر أمني بأن أن قوة من الفرقة ذاتها اعتقلت ممول تنظيم «دولة العراق والشام الإسلامية» التابع لتنظيم «القاعدة» خلال عملية تفتيش في حي الرحمانية شرقي الموصل. وأضاف أن قوة من الفرقة الثالثة في الشرطة الاتحادية العراقية طاردت مسلحين اختطفتوا أحد الأشخاص في الجانب الأيمن من الموصل غربي المدينة وتمكنت من اعتقالهم وتحرير المختطف.

وقال مصدر في الشرطة العراقية إن أربعة سجناء متهمين بارتكاب عمليات قتل في «مركز شرطة العدالة» في الحسينية شمال بغداد، تمكنوا من الهروب فجر أمس بعدما خلعوا نافذة المركز. وأضاف أن قوات الأمن باشرت مطاردتهم واعتقلت اثنين منهم.

من جانب آخر الوقف السني في ديالى: أئمة المساجد يتعرضون لإبادة

و أعلن ديوان الوقف السني في محافظة ديالى شمال شرقي العراق أمس السبت، أن أئمة خطباء المساجد داخل المحافظة يتعرضون لحملة إبادة منظمة من جانب دعاة الفتنة الطائفية، ولا تتدخل الحكومة العراقية الاتحادية والسلطات المحلية لحمايتهم. وقال رئيس لجنة الإرشاد والدعوة في الديوان عز الدين الكيلاني، في حديث لوكالة «السومرية نيوز» الإخبارية العراقية في بعقوبة، «إن ثلاثة من أئمة وخطباء المساجد في ديالى قتلوا خلال شهر تشرين الثاني (نوفمبر) الجاري بعمليات إبادة منظمة يقودها دعاة الفتنة». وأضاف «ما يحدث في ديالى أمر واضح يتضمن في جوهره مخططاً لتصفية أصوات الاعتدال الديني كافة». وتابع «إن الوعود الحكومية بحماية أئمة وخطباء المساجد في ديالى لا تزال حبراً على ورق دون تطبيق فعلي على الرغم رغم استمرار سفك الدماء، ونحذر من خطورة الوضع الحالي». وخلص إلى القول «ندعو العقلاء في الحكومتين المركزية والمحلية إلى اتخاذ إجراءات سريعة لتطويق ظاهرة اغتيالات الخطباء، وبعث رسائل تطمين إلى الرأي العام».

إلى ذلك، قال محافظ ديالى عمر الحميري، في بيان أصدره في بعقوبة، «هنالك عصابات طائفية مقيتة مدعومة من قبل بعض القوى السياسية تقف وراء ما يجري من سفك لدماء الأبرياء، وعمليات استهداف أئمة وخطباء المساجد جرائم مروعة باتت تمثل مخططاً منهجياً لضرب صوت الاعتدال الديني وإشعال الفتنة الطائفية. وتعهد بملاحقة عصابات القتل والطائفية في كل مكان من أجل «ضمان تحقيق العدالة وفق الأطر القانونية».

وقد أعلن أهل السنة والجماعة في محافظتي بغداد وديالى إغلاق مساجدهم حتى إشعار آخر لأسباب أمنية، احتجاجاً على استهداف الأئمة والخطباء والمصلين فيها بالهجمات الإرهابية.